سوال خطير و رد خطير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سوال خطير و رد خطير

مُساهمة من طرف فارس_الزمن في الخميس أكتوبر 18, 2007 12:35 am

السؤال :
يدعي المسيحيون أن الإنجيل لم يحرف وأنه متشابه جميعاً ولكن الاختلاف في طريقة التفسير كما هو حاصل بين المسلمين (سنة و شيعة) أفيدونا في ذلك جزاكم الله خيرا.


الإجابة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم ..... وبعد:

من نظر في الأناجيل الأربعة وجد كثيراً من الاختلافات الجوهرية والأغلاط التي يستحيل معها أن يكون هذا الموجود بين أيديهم موحى به من عند الله.

وقد بين العلامة رحمة الله الهندي في كتابه "إظهار الحق" :

وجود 125 اختلافاً وتناقضاً في كتابهم المقدس،

ووجود 110 من الأغلاط التي لا تصح بحال،

ووجود 45 شاهداً على التحريف اللفظي بالزيادة،

وعشرين شاهداً على التحريف اللفظي بالنقصان

فننصح المهتم بهذا الموضوع أن يرجع إلى هذا الكتاب الذي لم يؤلف مثله في بابه.

وحسبك من اختلافهم :

اختلافهم في نسب معبودهم (المسيح). فقد أعطاه متى نسباً مخالفاً لما دونه لوقا. 1. فمتى نسب المسيح إلى يوسف بن يعقوب وجعله في النهاية من نسل سليمان بن داود. أما لوقا فنسبه إلى يوسف بن هالي، وجعله في النهاية من نسل ناثان بن داود عليه السلام.

2. أن متى جعل آباء المسيح إلى داود عليه السلام سبعة وعشرين أباً ، أما لوقا فجعلهم اثنين وأربعين أباً.

ومع هذا الاختلاف الشديد ففيه من الغلط ما لا يليق بكتاب مقدس، إذ كيف ينسب عيسى إلى يوسف النجار ( خطيب مريم)، فإن هذا تصديق لطعن اليهود في مريم وافترائهم عليها، وكان الواجب على النصارى أن ينسبوه إلى أمه مريم عليها السلام.

وكيف يكون متى معصوماً أو ملهما من الروح القدس وهو يجهل نسب عيسى ويسقط من آبائه خمسة عشر رجلاً.
وكذلك الاختلاف في تعيين أسماء الحواريين أصحاب عيسى عليه السلام فإن متى ولوقا

ذكرا منهم: لباوس الملقب تداوس، فجاء لوقا فحذفه، ووضع بدلاً عنه يهوذا أخا يعقوب. فهل يمكن أن يكون كتاب موحى به من الله يجهل أسماء الحواريين؟.

3. ومن الأغلاط الظاهرة قول متى في إنجيله بعد الصلب المزعوم للمسيح: (وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل، والأرض تزلزلت والصخور تفتقت والقبور تفتحت وقام كثير من أجساد القديسين الراقدين وخرجوا من القبور بعد قيامته، ودخلوا المدينة المقدسة وظهروا للكثيرين).

فهذا الوصف الذي - لو حدث - لنقل بالتواتر، لأنها آية عظيمة تتوافر الهمم على نقلها، لكن لم يعلم بها أصحاب الأناجيل الثلاثة: لوقا ومرقص ويوحنا مع اهتمامهم بذكر أمور بسيطة لا تدعو حاجة ولا ضرورة إلى ذكرها مما يدل على أنه محض خيال توهمه الكاتب.

4. ومن الأغلاط الواضحة أن متى ذكر في مواضع من كتابه أن القيامة ستقوم على الجيل الذي عاصر المسيح، ومن ذلك قوله على لسان المسيح: (فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته، وحينئذ يجازى كل واحد حسب عمله، الحق أقول لكم إن من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ابن الإنسان آتيا في ملكوته).

وقال (فإن الحق أقول لكم لا تكملون مدن إسرائيل حتى يأتي ابن الإنسان). وهـذا غلط يتنزه عنه كتاب مقدس!! فقد مضىعشرون قرنا من الزمان دون تحقق لتلك النبوءة !! 5.

ومن ذلك أيضا ما جاء في إنجيل لوقا (1/30) في البشارة بالمسيح قوله: ويعطيه الرب الإله كرسي داود أبيه ويملك على بيت يعقوب إلى الأبد ولا يكون لملكه نهاية. وهذا خطأ فاحش فإن المسيح لم يكن ملكاً لليهود، ولا ملكا على آل يعقوب ولا حصل له شيء من ذلك، فهل يتخلف وعد الله ؟!

فهذا كله وأضعافه مما يورث اليقين بأن هذه الأناجيل ليست هي الإنجيل الذي أنزله الله على عيسى، وأنها لا تعدو أن تكون اجتهادات من تلاميذ المسيح لعرض سيرته، وهي من البعد عن العصمة والإلهام بمكان.

والله تعالى أعلم.
نقلا عن الشبكة الإسلامية , مركز الفتوى، بإشراف د.عبدالله الفقيه

فارس_الزمن
عضو نشيط
 عضو نشيط

ذكر عدد الرسائل : 173
تاريخ التسجيل : 17/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى