( هل عيسى إلـه . . . ؟ ) مع القس ( استانلي شوبيرج)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

( هل عيسى إلـه . . . ؟ ) مع القس ( استانلي شوبيرج)

مُساهمة من طرف فارس_الزمن في الخميس أكتوبر 18, 2007 12:38 am

كلمة الاستاذ أحمد ديدات في وقائع مناظرة

( هل عيسى إلـه . . . ؟ ) مع القس ( استانلي شوبيرج)

بسم الله الرحمن الرحيم : (( مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ )) صدق الله العظيم .

السيد مدير اللقاء . سيدتي العزيزة . أيها الإخوة الأعزاء ، أيتها الأخوات والسيدات المحترمات : لقد قرأت لكم آية من القرآن الكريم ، هي الآية الخامسة والسبعين من سورة المائدة ، وهي السورة الخامسة بالقرآن الكريم .

وفي هذه الآية فصل الخطاب في القضايا التي نناقشها . لقد أثار ( باستر استانلي ) بعض القضايا . ولقد اعترف الليلة أنه كان في اللية الماضية مضطرباً ، وكان يرتجف ، وكانت يداه ترتعشان . وأنا ألتمس له العذر . ولكنه وهو في تلك الحالة قال بعض الأباطيل بالنسبة للنبي ، محمد صلى الله عليه وسلم . قال إنه ينكر أن المسيح هو عيسى ابن مريم . وهذا غير صحيح . ولقد قلت لكم مراراً من قبل إننا نحن المسلمين نؤمن بالمسيح كرسول من رسل الله العظام أولي العزم . ونؤمن أنه عليه السلام قد ولد بطريقة إعجازية من أمه العذراء مريم دون أن يتصل بها أب من الرجال .

ونؤمن أن عيسى ابن مريم هو المسيح الذي يطلق عليه لقب ( كرايست ) في اللغات اللاتينية الحديثة .

ونحن نؤمن أنه كان يشفي المرضى بإذن الله ، وأحيا ميتاً بإذن الله وبقدرة الله التي منحها إياه لتكون هذه المعجزات دلائل على صدق رسالته التي حمله الله إياها لتبليغها إلي الناس .

ذلك هو ما قلته بالنسبة للمسيح عليه السلام . وأنا لم أقل إن المسيح هو محمد _ صلى الله عليه وسلم ـ هل قلت أنا إن المسيح هو محمد ؟

لقد قلت إن عيسى هو المسيح .

إن رسول الأسلام لا ينكر أن عيسى ابن مريم هو المسيح .

ولنتأمل أيها الأخوة الأعزاء ما يقوله القرآن الكريم عن المسيح في تلك الآية الكريمة التي بدأت بها حديثي إليكم .

ثم يشرع الاستاذ أحمد ديدات في تلاوة الآية باللغة العربية عبارة إثر أخرى ، مترجماً معنى كل عبارة باقتدار إلي اللغة الإنجليزية ، ويستفيض في التفسير باللغة الإنجليزية عند ذكر قوله سبحانه وتعالى : (( كانا يأكلان الطعام )) موضحاً أن المسيح عيسى ابن مريم وأمه كانا يأكلان الطعام ويستحيل أن يكون المسيح إلهاً ، ويستحيل أن يكون هو وأمه إلهين ، لأن أي شخص يتناول الطعام ويأكله يستحيل أن يكون إلهاً . إن بعض الطوائف الكاثوليكة يعتبرون أن العذراء مريم . إلهة كما أن المسيح إله . ولقد كان المسيح ، وكانت أمه تأكل الطعام . وكل شخص يأكل الطعام

فمن الطبيعي يحتاج إلي الذهاب إلي دورة المياه في وقتنا الحاضر . وكان الناس في الماضي يذهبون إلي الغائط أو خلف بعض الأشجار بعد انقضاء مدة معينة لتناولهم الطعام . وهذا الأمر ليس شأن الله . ( قام الحضور بالتصفيق للسيد أحمد ديدات)

ثم يواصل سيد ديدات كلمته قائلاً : لقد أوضحت هذه الآية من القرآن الكريم أن أن عيسى ابن مريم هو المسيح وأنه رسول الله ولكنه ليس إلهاً ، كما أوضحت السبب في استحالة أن يكون المسيح إلهاً وأن تكون أمه ، العذراء مريم إلهة بسبب أنهما كانا يأكلان الطعام .

ويقول الله سبحانه وتعالى في سورة آل عمران : (( إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهاً فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ )) الآية رقم 45 .

في هذا الموضع أيضاً من القرآن نجد أن عيسى ابن مريم هو المسيح ، وقد أنعم الله عليه في الدنيا والآخرة وأنه من جملة المقربين إلي الله سبحانه وتعالى ، وليس المسيح عيسى ابن مريم إلهاً يحق لأحد من الناس أن يتوجه إليه بالعبادة . وليس معنى ذلك أنه يجلس على يمين الله كما يقول المسيحيون ، لأن الله ليس رجلاً محدوداً جغرافياً وفسيولوجياً بمكان ، وعيسى المسيح يجلس عن يمينه . . . كلا . . . إن عيسى ابن مريم من المقربين إلي الله على سبيل التكريم كما تقول عن رجل يساعدك هذا الرجل هو الساعد الأيمن لي .

ولم يقل عيسى للناس : ((أنا الله)) .

إنني عندما ألتقي من أرى فيه القدرة على المعرفة في أي مكان من العالم فإنني أسأل : أيها الإخوة . . . أيتها الأخوات : لو كان عيسى إلهاً ، أطلعونــي _ من فضلكم _ على أي جملة بالإنجيل يقول فيها عيسى بنفسه : (أنا الله ( أو يقول ( أعبدوني) .

وأقسم بالله العظيم أنني لم أجد ما أنشده حتى هذه اللحظة ، في هذه الليلة . . .

( قام الحضور بالتصفيق للسيد أحمد ديدات)

وأكون سعيداً كل السعادة لو أن ( باستر شوبيرج ) فتح إنجيله في أي وقت وقال لـي : أقرأ . ها هو ذا إنجيل يوحنا مثلاً يقول بالجملة الأولى من الأصحاح الأول مثلاً على لسان المسيح : (أنا الله) أو يقول : (أعبدوني) . هذا مستحيل .

ماذا يقول يوحنا في بداية أول أصحاح من إنجيله ؟

هل يقول على لسان المسيح : (( أنا الله )) ؟

كـلا .

هـل قال : ( أعبدونـي ) ؟

كـلا .

إنه يقول : ( في البدء كان الكلمة . والكلمة كان عند الله . وكان الله الكلمة)

ما هي قصة هذه المقولة ؟

ومن الذي كان أول من قالها ؟

إن أول من قال هذه المقولة ، هو ( فيلون ) الذي كان أول من صاغ هذه الصيغة القائلة : ( في البدء كان الكلمة . وكان الكلمة عند الله . وكان الله الكلمة)

وهي الصيغة التي استهل بها يوحنا إنجيله .

إنني سأوجه بعض الأسئلة . إنك حاصل على الدكتوراه في اللاهوت يا باستر شوبيرج . وأنت تعرف اللغة اليونانية القديمة التي كتبت بها النصوص الأصلية للإنجيل وخاصة كتب العهد الجديد .

وسؤالي هو :

ما هي الكلمة اليونانية التي تقابل لفظ الجلالة ( الله ) المعبود بحق ؟

ويحاول شخص الإجابة من بين الجمهور قائلاً : ان الكلمة هي : ( إلوهيم ) ويرد عليه السيد أحمد ديدات قائلاً : لا يا سيدي . إن هذه الكلمة عبرية وليست يونانية . ( ويقوم الجمهور بالتصفيق للسيد أحمد ديدات )

ويواصل السيد أحمد ديدات كلمته قائلاً :

الكلمة اليونانية التي تعني ( الله ) وهو المعبود بحق هي : هوثيوس Hotheos وعندما يكون الإله غير جدير بالعبادة ، فإن اليونان كانوا يستخدمون لفظة أخرى هي : تونثيوس Tontheos وفي ترجمة أول فقرة بإنجيل يوحنا من اليونانية القديمة إلي الإنجليزية ، قام مترجمو الإنجيل باستخدام الحرف الكبير عند ترجمتهم عبارة ( وكان الكلمة الله )

في حين أن الكلمة الموجودة بالأصل اليوناني هي كلمة ( Tontheos ) وليس ( Hotheos )

ولقد كان من الضروري أن تكتب الكلمة الدالة على لفظ الجلالة god وليس God كما فعل مترجمو الإنجيل الغير أمناء .

وأنا أسأل لماذا استخدمتم ( G ) بدلاً من ( g ) ؟

إنكم تخدعون الناس وتتلاعبون بترجمة أصول كتابكم المقدس .

ولقد جاء بالعهد القديم نص يقول فيه الرب لموسى بسفر الخروج : ((أنا جعلتك إلهاً لفرعون)) 7 : 1

ولقد قمتم بترجمة النص إلي الانجليزية هكذا :

I have made you a god to pharoah .

مما يدل على أنكم تميزون بين الإله المعبود بحق والإله عندما يكون غير جدير بالعبادة ، فلماذا لم تلتزموا الدقة والامانة عند ترجمة كلمة Tontheos عندما وردت بأول فقرة من أول أصحاح بإنجيل يوحنا ؟

إن هذا هو ما تريدون أن تعتقدوه . إن هذا هو ما تريدون للناس أن يعتقدوا .

ولتوضيح الأمر لك عزيزي المتصفح إليك هذا المثال :

عندما تقول : عبد اليونان القدامى آلهة كثيرة ، فإنك تقول بالانجليزية :

The Ancient Greeks worshpped many gods .

وعندما تقول : نحن نعبد إلهاً واحداً ، فإنك تقول بالانجليزية :

We worship one God.

فعندما يكون الإله معبوداً بحق تستخدم في بدايته الحرف الكبير G وعندما لا يكون معبوداً بحق تستخدم في بدايته الحرف الصغير g ولقد تلاعب مترجمو إنجيل يوحنا عن اليونانية ، فجعلو كلمة (الله) الواردة في أول اصحاح من إنجيل يوحنا مبدوء بحرف كبير ، وكان من الضروري أن يبدأ بحرف صغير لأنها ترجمة لكلمة Tontheos وليست ترجمة لكلمة Hotheos اليونانية .

ويواصل الشيخ أحمد ديدات كلمته قائلاً :

إن المسيح عليه السلام كان يقول : ((أبي أعظم من الكل)) يوحنا 10 : 29 ]

وهو يقول في موضع آخـر : (( أبي أعظم مني )) وكان يقول )) : أنا لا أقدر أن أفعل من نفسي شيئاً ((

إنني أقتبس ذات أقوال المسيح كما وردت بالإنجيل . إلا أنكم عندما كنتم تقتبسون كانت النصوص التي تحاولون الاستشهاد بها هي من أقوال بولس ، ولم تستشهدوا بشيء من أقوال المسيح أبداً .

هل استشهدتم بأقوال ينسبها الإنجيل إلي يسوع مباشرة ؟

كــلا .

إنها أقوال منسوبة إلي بولس . . . بولس . . . بولس .

أنا أريد أن أعرف ما قاله السيد المسيح ؟ إنني أحب ما قاله المسيح بشفتيه .

فارس_الزمن
عضو نشيط
 عضو نشيط

ذكر عدد الرسائل : 173
تاريخ التسجيل : 17/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ( هل عيسى إلـه . . . ؟ ) مع القس ( استانلي شوبيرج)

مُساهمة من طرف فارس_الزمن في الخميس أكتوبر 18, 2007 12:39 am

أنا أحترم الأقوال الصادرة عن شخص المسيح لا إلي الأقوال التي قالها شخص آخر أو كتبها شخص آخر . أنا أريد أن أعرف ما قاله المسيح شخصياً . أعطوني كلماته هو .

لقد قال المسيح : (( أبي الذي أرسلني))

لقد أمره الله بما يجب أن يفعله وأمره بما يجب أن يقوله . وربما تكون لكم طريقة أخرى في الفهم ، ولكنني أضع رأسي تحت مقصلة لو أطلعتموني على نص واحــد قال فيه المسيح بنفسه : ((أنا الله)) أو قال : ((أعبدوني )) .

أنني أتحدث لغة إنجليزية بسيطة ، وأقول : أنا أريد كلمات المسيح نفسه .

والآن تعالوا نتأمل ما قاله المسيح عليه السلام عن نفسه وفق رواية متى [ 19 : 16 ] : (( وإذا واحد تقدم وقال له أيها المعلم الصالح أي صلاح أعمل لتكون لي الحياة الأبدية . فقال له يسوع : لماذا تدعوني صالحاً . ليس أحد صالحاً إلا واحد هو الله ))

إن المسيح عليه السلام يرفض أن يصفه أحد بأنه صالح فكيف يعقل أن يقبل بأن يصفه أحد بأنه هو الله ؟) ! ويقوم الجمهور بالتصفيق الحاد للسيد أحمد ديدات(

وهكذا نستنتج ان المسيح يرفض أن يصفه أحد بأنه إله ، إنه يرفض ذلك بموجب نفس نص كلماته .

ولننتقل إلي قوله : (( قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن )) يوحنا [ 8 : 58 ]

لقد أعتقد اليهود أن المسيح كان يتكلم عن وجدوه الفعلي بالروح والبدن عندما قال لهم : (( قبل أن يكون أبراهيم أنا كائن )) . . . لقد وقع اليهود في سلسلة متعددة الحلقات في سوء فهم أقوال المسيح التي كان يقولها لهم .

يحدثهم المسيح عن خلود الإيمان فيحسبونه يتكلم عن خلود الأبدان ، فيقولون له : (( قد مات إبراهيم والأنبياء وأنت تقول إن كان أحد يحفظ كلامي فلن يذوق الموت إلي الأبد . لعلك أعظم من أبينا إبراهيم الذي مات . والانبياء ماتوا. من تجعل نفسك )) يوحنا [ 8 : 51 _ 53 ]

وكلام اليهود على هذا النحو يدل دلالة واضحة على عدم فهمهم كلام المسيح وعدم فهمهم ما يلزم فهمه عن قدرة الله وعلمه الذي لا يحده زمان أو مكان ، فيقول لهم المسيح : (( تقولون أنتم أنه إلهكم ولستم تعرفونه . وأما أنا فأعرفه )) يوحنا [ 8 : 55 ] .

وألقى اليهود سؤالهم الذي يفضح تماماً سوء فهمهم إذ حسبوه يتكلم عن الوجود الفعلي الحسي فسألوه : (( ليس لك خمسون سنة بعد . أفرأيت إبراهيم )) يوحنا [ 8 : 57 ] في هذا السياق قال لهم المسيح : (( الحق الحق أقول لكم قبل أن يكون إبراهيم أنا كائن )) يوحنا [ 8 : 58]

لقد أراد المسيح أن يقول لهم إن الله الذي خلق إبراهيم وسائر الخلق قدر له ( أي للمسيح ) الوجود قبل أن يولد في عالم الحس والوجود الفعلي شأن كل خلق الله من البشر الذين قدر الله لهم الوجود ، ولكن اليهود لم يفهموا قصده ( فرفعوا حجارة ليرجموه ) يوحنا [ 8 : 59 ]

وإذا كان الإنجيل ينعى على اليهود سوء فهمهم الذي أفضى بهم أن يفهموا خطأ وأن يخلطوا بين وجود المسيح كمشيئة لله وبين الوجود الجسمي الفعلي له في الحياة ، فلا يعقل أن يتبنى حملة الإنجيل اليوم نفس موقف ونفس فهم اليهود لكلمات المسيح عندما يفترضون أن وجود المسيح جسماً وروحاً كان سابقاً للوجود الفعلي لسيدنا إبراهيم ، لكي يصلوا من ذلك إلي أن المسيح ابن مريم إله ، ولكي يتهموه بالألوهية ، فينفي عن نفسه التهمة فوراً مذكراً إياهم أنه يستخدم الكلمة كما يستخدمونها دون أن يعني ذلك أنهم آلهة حقاً أو أنه إله يتطلب العبادة .

نحن الآن في عام 1992 م . وقبل هذا التاريخ لم يكن المسيح موجوداً إلا كجنين في رحم أمه العذراء مريم بالمعنى الحسي الفعلي لوجود الناس في الحياة الدنيا ، أما فيما يتعلق بعلم الله ومشيئته ، فوجود البشر عموماً يرجع إلي ما قبل الخليقة .

إن تصور أن يسوع ، جسماً وروحاً ، كان موجوداً مع الله قبل بدء الخليقة ثم قال له الله . . . هيا ، اذهب يا بني في بدء العام الأول للتاريخ الميلادي ، وأخرج من رحم مريم ، وليكن كذا وليكن كذا . . . إنما هو تصور غير معقول .

هل كان الأمر في تصوركم هكذا ؟ على هذا النحو ؟

كيف كان يسوع موجوداً مع الله قبل بدء الخليقة ؟

هل كان موجوداً مع الله بجسمه وروحه ؟

كيف يمكن تصور ذلك ؟

هل كان موجوداً كوليد ؟ أم كطفل ؟ أم كشاب ؟ أم كان يسوع مكتمل الرجولة عندما كان مع

الله قبل بدء الخليقة ، وقبل وجود سيدنا إبراهيم ؟

لقد ورد بسفر نحميا بالعهد القديم عبارة : (( أنا أعرفك قبل أن تكون في رحم أمك))

كيف يكون ذلك ؟

معنى ذلك أن صاحب هذه العبارة يريد أن يقول : أنا تنبأت بوجودك قبل أن تولد ، وجعلت من مولدك نبوءة للناس .

أنا أريد أن أعرف كيف يوجد نبي قبل أن يخلق في رحم أمه ؟

يقولون : كان مع الله ! كيف يكون ذلك ؟ كيف تتعاملون مع كلام الكتاب المقدس ؟

( كيف يكون مع الله وهو هو الله ؟)

إن الكلام في الكتاب المقدس مليىء بالمجاز والاستعارة والكناية . فهل تقفون عند المعنى الحرفي للكلمات ؟

أنتم تعتقدون أن يسوع كان إلهاً ومن خلال سوء الفهم تعتقدون أن يسوع كان مع الله . و أنا أستطيع أن أقول لكم أن محمداً كان مع الله ، وكان هتلر مع الله ، وكل الناس مع الله . . . الصالحون والطالحون . . . جميع الناس مع الله . . . ( تصفيق حاد من الحضور للسيد ديدات)

عندما يقول لك شخص ما : (( كن مع الله (( فما هو المعنى الصحيح لذلك ؟

إننا جميعاً مع الله . . . أي في علم الله . . .

إن باستر استانلي هناك . . . وهتلر هناك . . . وأحمد ديدات هناك . ( تصفيق )

ولقد قال باستر استانلي إن نبي الإسلام قد أمرنا باحترام الإنجيل . وهذا صحيح . ولكن ، أي إنجيل ؟

إن الانجيل الذي أمر نبي الاسلام أن نحترمه هو إنجيل عيسى . ولكن الإنجيل الموجود اليوم ليس هو إنجيل عيسى . ولقد أمرنا أن نحترم ما أنزل الله إلى عيسى ، لا إنجيل متى ، ولا إنجيل مرقس ، ولا إنجيل لوقا ، ولا إنجيل يوجنا . هل لدى أحد الآن إنجيل عيسى ؟ هاتوا لنا إنجيل عيسى . إننا نحترم إنجيل عيسى .

وإذا كان باستر استانلي يدعي أن المسيح قد أدعى أنه إله ، فليتفضل ويطلعني على ذلك . من فضلك ، أرني أين قال المسيح على لسانه : أنا الله . ( تصفيق(

أرني أين قال المسيح بنفسه (( أنا إله )) . . . . . .

هل يجهل الله فصول السنة وموعد جني الثمار ؟

أنا لا أسخر من إلهكم يا سيدي . الانجيل هو الذي يقول ذلك ولست أنا الذي أقوله . إن الروح القدس هو الذي أوحى إلى القديس مرقس أن يقول في الانجيل : (( وفي الغد لما خرجوا من بيت عنيا جاع . فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق وتوجه إليها لعله يجد فيها شيئاً ، فلما جاء إليها لم يجد فيها شيئاً إلا ورقاً . لأنه لم يكن وقت التين )) [ مرقس 11 : 12 ]

ويقول الانجيل عن الاله يسوع أنه عاجز عن أن يعمل شيئاً من تلقاء نفسه كما ورد بإنجيل يوحنا الذي يخبرنا أن المسيح قال : (( أنا لا أقدر أن أفعل شيئاً من نفسي )) [ يوحنا 5 : 30 ] . إن اللاشيء هو اللاشيء .

لقد مات العازر ، وكان صديقاً حميماً لسيدنا عيسى . وجاءت أخته مرثا إلى السيد المسيح ، وقالت له إنه يبرىء المرضى وقد مات لعازر صديقه . ومادامت له مثل هذه القدرات الخاصة فلماذا لا يحاول أن يرد الحياة إلى اخيها .

ولم يكن سيدنا عيسى قد مر بمثل هذه التجربة من قبل . قال يسوع لو كان عندك ايمان فسيحيا . ومضى معها إلى المنزل . ويقول الانجيل ان يسوع كان ( يـئـن ) . كيف ولماذا كان يـئن ؟

لقد كان في الحقيقة يدعو الله بصوت خفيض أن يرد الحياة إلى لعازر . ولم يكن الناس يدركون ما يقوله ولذلك ظنوا أنه يئن . ولقد كان يسوع في الحقيقة يتضرع إلى الله وكان يدعو الله سراً . . ونادى سيدنا عيسى على العازر قائلاً : يا العازر أخرج . وخرج العازر . . .

مئات الملايين من النصارى يقولون أن المسيح قد أعطى الحياة للميت . كــلا ، إن قدرة الله التي وهبها لسيدنا المسيح (( في هذا الموقف )) هي التى ردت الحياة إلى الميت . ويقول القديس بطرس : (( إن يسوع الناصري رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب صنعها الله بيده في وسطكم )) [ اعمال الرسل 2 : 22 ]

من الذي صنع هذه العجائب ؟؟؟

صنعها عيسى بقدرة الله ‍‍!

ان المسلم لا يستطيع أن يتقبل فكرة أن عيسى هو الله .

كإنسان وكرسول من رسل الله الكرام ، نحن المسلمين نؤمن به ونحترمه ونجله ونقدره ونعظمه . ولكن كإله ، نقول : لا . ولكن كخالق للمسوات والأرض ، نقول لا . هل قال عيسى

ذلك ؟ هل قال عيسى : (( أنا الذي خلقت السموات والارض )) ؟ لا . لم يقل عيسى ذلك . . . .

ذلك هو المسيح عيسى ابن مريم ، إنسان عاش على الارض ، وعرفه الناس . لقد كان يمسك بالسوط ، ويطرد المرابين وصيارفة النقود والتجار من معبد سليمان [ يوحنا 2 : 15 ] . . . لقد مشى مع تلاميذه وأتباعه إلى أورشليم وهم يهتفون من حوله : (( أوصنا في الاعالي . . . مبارك الآتي باسم الرب . . . )) لقد جاء المسيح باسم الرب وليس هو الرب . . . وكانوا يهتفون له أيضاً : (( مبارك الملك الآتي باسم الرب . . . .)) [ لوقا 19 : 38 ]

وها هو ذا المسيح يقول لأتباعه في إنجيل لوقا [ 19 : 27 ] : (( أما أعدائي أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي ))

ولقد قال المسيح في إنجيل متى [ 15 : 24 ] : (( لم ارسل إلا الى خراف بني اسرائيل الضالة ))

هل أنتم خراف بني اسرائيل الضالة ؟

هل الفرنسيون والايطاليون والانجليز والسويديون هم اليهود من بني اسرائيل ؟ . . . . .

ان المسيحيون يفاخرون بالمعجزات .وطبقاً لأنجيل متى فالمسيح يصرح بأن المعجزات والافعال العجيبة ليست دليل على النبوة فضلاً عن الالوهية فهو يقول : في متى [ 24 : 24 ] : ((سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا المختارين . ))

فارس_الزمن
عضو نشيط
 عضو نشيط

ذكر عدد الرسائل : 173
تاريخ التسجيل : 17/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ( هل عيسى إلـه . . . ؟ ) مع القس ( استانلي شوبيرج)

مُساهمة من طرف عراقي اصيل في الخميس أكتوبر 18, 2007 5:28 am

ههههههههههههه شيخ احمد ديدان ابو الدوود


اكلك فد سؤال يا فارس هو احمد ديدات ليش ما تناظر ويا القسان العرب ! ! لان القسان العرب عندهم البلاغة و اللغة العربية تساعدهم ؟؟؟

وعندي اللك طلب يا اخي فارس الزمن ارجوا منك تنزيل مناظرة الدكتور انيس شروش ويا احمد ديدات بس بدون مونتاج هاااااا شنو رايك ؟؟

و سؤال ثاني لماذا حاول المسلمين في جنوب افريقيا قتل الدكتور انيس شروش بعد انتهاء المناظرة ؟؟ هل هذا هو الحوار عندكم ؟؟

سؤال ثالث : لماذا لم يقبل احمد ديدات المناظرات الاسلامية عندما طلب منه الدكتور انيس شرورش ؟؟

سؤال رابع : لماذا رفض احمد ديدات المناظرة الثالثة التي طلبها الدكتور انيس شروش بموضوع هل محمد رسول من عند الله ؟؟

سؤال خامس : هل موضوع الوهية المسيح عندك صعبة ! ! وهل تقول ان المسيح لم يقل هو الله !!! هههههه مو اكلك انت اعمى بس انت ما تصدك ان المسيح قال انا الله و النص صريح وفي القران المسيح هو الله ...... و انا اتحداك في هذا الموضوع شنو رايك ؟؟

هاااااا شنو رايك ؟؟

اريد واحد مسلم يقبل الحوار الاسلامي ماااكو Question

عراقي اصيل
عضو جديد
 عضو جديد

ذكر عدد الرسائل : 26
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 16/06/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى